كابتن طيار: لمحة من حياة طيار

عالم الطيران | مايو 09, 2018
banner

يعد الطيران مسار وظيفي مربح، على الجانبين المادي والإجتماعي. كابتن طيار لقب يثير الإعجاب في جميع أنحاء العالم. يمر الطيارون بتدريب مكثف ومكلف لكي يصبحوا كذلك، ونتيجة لذلك عادة ما يتلقى الطيارون رواتب جيدة تزيد عن معدل الرواتب في الوظائف الاخرى. حيث تصل  رواتب الطيارين حديثي التخرج إلى 30,000 ريال سعودي. وبالطبع تختلف الرواتب حسب نواع الطائرة ووجة السفر.

كما أن العديد من شركات الطيران تمنح الطيارين عروض سفر و تخفيضات هائلة على رحلات السياحة، لهم و لعائلاتهم أيضاً. وتصل بعض تلك العروض إلى تخفيض 90% على التذاكر. وبالإضافة إلى ذلك يحصل الطيارون على أيام أجازات أكثر من الوظائف الاخرى، ويرجع ذلك إلى أن هناك قوانين دولية تحدد عدد الساعات التي يمكن أن يحلق بها الطيار في مدة معينة.

بالتأكيد مزايا هذه الوظيفة أكثر من عيوبها، ولذلك يحلم الكثير من الناس بأن يصبحون طيارين.

وبالرغم من أن هذا الحلم شائع فإن الوظيفة نفسها ليست شائعة ولا عادية، ولا مواعيد العمل عادية. يمكن أن يبدأ يوم عمل كابتن طيار في الساعة الخامسة صباحاً ذات يوم والساعة الثانية عشر فجراً في يوم آخر.

دعنا نلقي نظرة معاً على يوم العمل في حياة كابتن طيار، كيف يبدو؟

كابتن طيار للرحلات القصيرة والمتوسطة

2

الرحلات القصيرة هي تلك التي تستغرق وقتاً بين 30 دقيقة و 3 ساعات، والمتوسطة هي التي تستغرق بين 3 ساعات و 6 ساعات.

عادة ما يقوم بتلك الرحلات اثنان من الطيارين، كابتن طيار ومساعد أول. وعادة ما يبدأ طيار الرحلات القصيرة يوم العمل وينهيه في المحطة التي يعمل بها، ونادراً ما يقضي الليلة في محطة اخرى إلا إذا صادفته مشاكل تقنية أو جوية.

وعادة ما يكون جدول عمل طيار الرحلات القصيرة منتظم وأيام الأجازات منتظمة، وعادة ما يكون أكثر استقراراً من طيار الرحلات الطويلة. إذ عادة ما يسافر طيار الرحلات القصيرة إلى وجهات سفر ثابتة، وأحياناً ما يرتاح في تلك الوجهات لمدة ساعة واحدة قبل أن يحلق بالطائرة ثانية في رحلة العودة.

عادة ما يضم جدول طيار الرحلات القصيرة 4 أو 5 أيام عمل يتبعها 3 أو 4 أيام أجازة للراحة، وعادة ما يكون هذا الجدول بالتبادل، مثلاً يعمل الطيار في دوام مسائي لمدة أسبوع ثم دوام صباحي في الأسبوع التالي.

عادة ما يقوم طيار الرحلات القصيرة بعدد يتراوح بين 2 و 6 رحلات في اليوم الواحد، حسب مدة الرحلة، ويتطلب ذلك الكثير من الإقلاع والهبوط، وهما أكثر جزء يتطلب التركيز من الطيار.

كابتن طيار للرحلات الطويلة

1

الرحلات الطويلة هي أي رحلة تستغرق أكثر من 6 ساعات طيران. يسافر طيار الرحلات الطويلة مسافات طويلة ويقضي وقتاً بعيد عن منزله، إذ تستغرق رحلة الذهاب والعودة عدة أيام قد تصل إلى أسبوع. ولتعويض ذلك عادة ما يحصل طيار المسافات الطويلة على أيام أجازات أكثر من طيار الرحلات القصيرة.

وفي الرحلات الطويلة جداً يكون هناك أكثر من طيار على متن الطائرة، لكي يتناوبون على العمل والراحة أثناء الرحلة.

عادة ما تكون وجهات السفر أكثر تنوعاً في الرحلات الطويلة، وكذلك فترة الراحة قبل رحلة العودة.

بشكل عام، يتقاضى طيار الرحلات الطويلة راتباً أكبر من طيار الرحلات القصيرة، ولكن لكي يصبح الطيار كابتن طيار رحلات طويلة يجب أن يبدأ حياته العملية بالرحلات القصيرة ليكتسب الخبرة اللازمة. إذ أن طيار الرحلات الطويلة يقلع ويهبط بالطائرة عدداً أقل من المرات، ولذلك تتطلب معظم شركات الطيران أن يبدأ الطيار عمله في الرحلات القصيرة ليكتسب الخبرة اللازمة.


المزيد عن

طلب اتصال

ابعث لنا طلب