ENGLISH

طائرة المستقبل: أنواع الطائرات المدنية المستقبلية

مرافق الطيران | يونيو 20, 2018
banner

سوف تواجه صناعة الطيران المدني زيادة ضخمة خلال العقود القادمة. المشكلة الوحيدة هي أنه إذا لم يجد العلماء حلولاً جذرية سوف تصحب هذه الزيادة إرتفاعاً ضخماً في انبعاث التلوث الناتج عن هذه الطائرات. ولذلك المعضلة التي تواجه القائمين على هذه الصناعة الآن هي كيفية تطوير أنواع الطائرات المدنية لتصبح أكثر استدامة؟

يأمل العلماء أنه بحلول عام 2050 سوف تصبح الطائرات إلكترونية بالكامل وبدون أي انبعاثات ضارة، وسوف تتزود بالكهرباء من محطات مستدامة. هل يبدو لك هذا التصور مستقبلياً جداً؟ هل تعتقد أنه ممكن؟ بلا شك سوف يسعد كوكب الأرض إذا استطاع العلماء الوصول إلى هذه التكنولوجيا!

دعنا نلقي نظرة على أنواع الطائرات المدنية المتوقع وجودها في المستقبل.

الطائرة الإلكترونية

1

من المتوقع أن يحتل الدفع الإلكتروني مكانة كبيرة في صناعة الطيران في المستقبل. ربما حتى يحتل الطيران الإلكتروني قطاع طيران الرحلات القصيرة بالكامل خلال العقود القليلة القادمة.

حالياً يتواجد هذا التصميم في بعض النماذج التجريبية فقط، ولكن كما نعلم جميعاً التكنولوجيا تتحرك في قفزات سريعة وليس خطى بطيئة. وجود محركات إلكترونية أصغر حجماً سوف يسمح بدفع موجه أفضل.

كما أن إنخفاض معدل الضوضاء، وإنخفاض تكلفة التشغيل في تلك الطائرات عن مثيلاتها التي تعمل بالوقود سوف يسمح لها بالطيران داخل المدن.

معظم مشاريع الطائرات الإلكترونية التي يتم دراستها حالياً تخطط لتوفير مواصلات طائرة داخل المدن، قد تكون فكرة التاكسي الطائر أقرب مما تظن.

الطائرة ذات الطيار الآلي

2

من خلال ملاحظة معدل النمو الحالي في صناعة الطيران، من المتوقع أن يحتاج قطاع الطيران العالمي إلى حوالي 600,000 طيار خلال العشرين سنة القادمة. وسوف تتضاعف هذه الأرقام خلال العقود التالية.

تبدو هذه الأرقام أعلى بكثير من أعداد الطيارين المتوقع توفرها خلال الأعوام القادمة، ولذلك تعتمد بعض أفكار التصميمات الحديثة على وجود طيار بشري واحد في الطائرة والإعتماد على الطيار الآلي بدلاً من مساعد الطيار.

ولكن ذلك يعتمد بشكل كبير على تطور قطاع الذكاء الصناعي مع تطور صناعة الطيران.

طائرة بدون نوافذ

3

نوافذ أو لا نوافذ، تبدو هذه المعضلة صعبة في صناعة الطائرات المدنية المستقبلية. على سبيل المثال، قامت شركة بوينج بتصميم طائرة تمزج الجناح بجسم الطائرة في نموذج فريد يسمى الجناح الطائر.

ولكن مشكلة مثل هذا التصميم أنه لا يحتوي على أي نوافذ. يقترح البعض عرض الصور على جدران الطائرة من الداخل في محاكاة للنوافذ لتوفير تجربة سفر أفضل للركاب، ولكن هذا الأمر مازال قيد الدراسة في صناعة الطيران ولم يتم حسمه بعد.

طائرة بدون ذيل

4

عندما تصبح الطائرات الإلكترونية حقيقة، الخطوة التالي هي صناعة محرك دفع يمكنه توفير الدفع الكافي للطائرة في أي إتجاه. وعندها سوف يصبح ذيل الطائرة إضافة زائدة لا ضرورة لها.

وسوف يكون هذا التغيير جذري لأن الذيل الحالي يضيف كتلة ضخمة ووزن زائد للطائرة.

طائرة أسرع من الصوت

5

يعتقد القائمون على صناعة الطيران أنه من غير المقبول أن الطيران الأسرع من الصوت كان متوفراً للناس قبل عشرون عاماً ولكنه غير متوفر الآن. ولذلك يعمل العلماء على حل هذا الأمر وتوفير أنواع الطائرات المدنية التي يمكنها الطيران أسرع من الصوت.

تعمل شركة بووم سوبر سونيك، وهي شركة يمولها العديد من المستثمرين العالميين على تطوير طائرة مدنية يمكنها التحليق بسرعة 2.2 ماخ، وبتكلفة أقل من تكلفة الكونكورد.

كما تدرس بعض برامج الأبحاث الطموحة فكرة الطائرة الفرط صوتية (الأسرع من الصوت بكثير)، ولكن لم يصل أي من هذه البرامج إلى مرحلة التطوير الفعلي لمثل تلك الطائرة.


المزيد عن

طلب اتصال

ابعث لنا طلب