ENGLISH

ما الفرق بين دراسة الطيران العملية في معهد الطيران والدراسة النظرية في كلية الطيران؟

| يونيو 29, 2020

كطيار مستقبلي، فإن نوع الطيار الذي سوف تكونه يعتمد بشكل أساسي على التدريب الذي تحصل عليه. ففي التدريب، تكتسب المعرفة بالطيران، ومناورات الطيران الرئيسية، كما تكتسب أيضًا عادات سوف تلتزم بك طوال حياتك المهنية. و على الرغم من أن دراسة الطيران العملية في معهد الطيران هي ضرورية لتعلم كيفية الطيران، إلا أن الدراسة النظرية في كلية الطيران لها نفس الأهمية لكي تصبح طيارًا محترفًا وكفء.

تعتمد مدة التدريب على مدى توفرك والتزامك وهدفك وأمورك المالية. بالإضافة إلى ذلك، تتطلب كل رخصة طيار دراسة نظرية مختلفة وتدريب طيران عملي مختلف.

مع العديد من العوامل التي تلعب دورًا هامًا في مستقبلك المهني كطيار، فمن المهم معرفة ما يجب عليك توقعه من تدريب الطيران الخاص بك.

إذن ما هي دراسة الطيران العملية في معهد الطيران وما هي الدراسة النظرية في كلية الطيران؟ هل هما مرتبطتان أم أنهما شيئان منفصلان؟ دعونا نلقي نظرة عن قرب لمعرفة ذلك.

دراسة الطيران العملية في معهد الطيران والدراسة النظرية في كلية الطيران: ما هما؟

الدراسة العملية في معهد الطيران والدراسة النظرية في كلية الطيران هما الجزءان اللذان يشكلان تدريبك الخاص كطيار.

في الدراسة النظرية في كلية الطيران، تتعلم النظريات حول كيفية تحليق الطائرات والطقس والعديد من الموضوعات الأخرى المتعلقة بالطيران. الهدف الرئيسي من دراسة الطيران النظرية في كلية الطيران هو مساعدتك على اجتياز اختبار المعرفة.

من ناحية أخرى، معهد الطيران هو المكان الذي تأخذ فيه دروسًا عملية لتصبح بارعًا في قيادة الطائرة. في نهاية الدراسة بمعهد الطيران، سوف تكون جاهزًا لإجراء اختبار الممارسة العملية مع الممتحن.

باستثناء رخصة الطيار الطالب، يتطلب الحصول على أي رخصة طيار اجتياز اختبار المعرفة والاختبارات العملية.

أن تصبح طيارًا هو أمر يتطلب المعرفة والمهارة، ولا يمكنك الحصول عليهما إلا من خلال التدريب الجيد في كل من معهد الطيران وكلية الطيران.

 

ما هي طبيعة دراسة الطيران النظرية في كلية الطيران ؟

قبل أن تتمكن من قيادة طائرة بمفردك للمرة الأولى، تحتاج إلى اجتياز اختبار معرفة قبل اختبار القيادة منفردًا. يغطي الاختبار قواعد وإجراءات المجال الجوي للمطار حيث ستقوم بأول رحلة فردية. يتحقق الاختبار أيضًا من معرفتك بالطائرة التي ستطير بها. وبجانب هذا، فإن كلية الطيران تغطي العديد من المجالات الأخرى المتعلقة بالتدريب أرضًا.

التدريب الأرضي للطيار الخاص: قبل أن تتمكن من الحصول على رخصة الطيار الخاصة بك، سوف تحتاج إلى اجتياز اختبار معرفة الطيران المحوسب. يغطي هذا الاختبار مواضيع مثل لوائح الطيران، والملاحة، وإجراءات الاتصالات اللاسلكية، والديناميكا الهوائية.

التدريب الأرضي للطيار التجاري: بالإضافة إلى ما تعلمته خلال تدريبك كطيار خاص، سوف تحتاج إلى المزيد من المعرفة في المجالات المتقدمة، بما في ذلك مخططات الأداء وعمليات الطوارئ وكيفية استخدام مرافق الملاحة الجوية.

 

ما هي طبيعة دراسة الطيران العملية في معهد الطيران؟

في مدرسة الطيران تتعلم كيفية إجراء المناورات والإجراءات والمهام المرتبطة بتشغيل الطائرة، سوف تتعلم كيفية الإقلاع والتواصل مع مراقبة الحركة الجوية والتعامل مع التوقفات. ستبدأ في استخدام جهاز محاكاة الطيران لكي تعتاد براحة على التعامل مع الطائرة مع معلم إلى جانبك. بعد 10 إلى 40 ساعة، سوف تكون جاهزًا لتجربة رحلة فردية.

تدريب معهد الطيران العملي للطيار الخاص: بعد إكمال رحلتك الفردية الأولى، سيستمر تدريبك لتغطية العمليات الأكثر تعقيدًا، بما في ذلك الرحلات عبر البلاد، والطيران الليلي، وإجراءات الطوارئ، والمناورات. يستغرق معظم الأشخاص من 60 إلى 75 ساعة من الطيران للحصول على رخصة طيار خاص.

تدريب معهد الطيران العملي للطيار التجاري: يخضع الطيارون التجاريون لتدريب طيران أكثر كثافة خلال الدراسة بمعهد الطيران. وتشمل الدراسة عمليات المعدات والارتفاعات العالية وعمليات الطائرات المعقدة. تتطلب الرحلات التجارية الطيران بين مطارات مختلفة، لذا ستحتاج إلى معرفة كيفية العمل داخل المجال الجوي الخاضع للرقابة وغير الخاضع للرقابة. تتطلب رخصة الطيار التجاري ما بين 200 و 250 ساعة من التدريب على الطيران.

 

رخص الطيران الأخرى

قد ترغب في تعلم الطيران من أجل المتعة والترفيه، وفي هذه الحالة يمكنك التفكير في رخصة الطيار الرياضي أو رخصة الطيار الترفيهي.

كطيار رياضي، يمكنك أن تطير بطائرة رياضية خفيفة. جاءت رخصة الطيار الرياضي في أوائل الألفينات لجعل الطيران متاح أكثر ومتوفر للهواة. على هذا النحو، فإن الحد الأدنى لوقت الطيران للحصول على الترخيص هو 20 ساعة قبل أن تصبح جاهزًا لاختبار عملي، أو مراحل الاختبار. يجب عليك أيضًا اجتياز اختبار المعرفة الذي يغطي مناطق متعلقة بالعمليات.

تسمح لك رخصة الطيار الترفيهي بالطيران على متن طائرات أكبر وأكثر قوة من رخصة الطيار الرياضي. كما تمنحك المزيد من الامتيازات. ووفقًا لذلك، تحتاج إلى المزيد من التدريب على الطيران، والذي يصل إلى 30 ساعة طيران على الأقل. أنت مطالب أيضًا باجتياز اختبار المعرفة المحوسب قبل الحصول على الرخصة الخاص بك.

 

فى الختام...

لا يتقن الطيارون مهارة الطيران فحسب، ولكن يتقنون أيضًا المعرفة النظرية السليمة بالطيران. دراسة الطيران العملية في معهد الطيران مهمة وكذلك الدراسة النظرية في كلية الطيران.

سواء كان ذلك للمتعة والترفيه أو لمهنة في مجال الطيران، فإن كونك طيار جيد يتطلب تدريبًا عالي الجودة على الطيران. تحتاج إلى العثور على معهد الطيران المناسب ومدرب الطيران وأدوات التعلم للحصول على أفضل النتائج.

ومن المفيد قضاء بعض الوقت في البحث ومقارنة العديد من معاهد الطيران قبل التسجيل فعليًا في أحدهم. وتذكر أن اختيار معهد الطيران الأكثر كفاءة يصنع الفارق في كل من الوقت والمال.

اقرأ أيضًا:

أنواع رخص الطيران المختلفة: أي شهادة يجب أن تحصل عليها؟